منتديات واحة الأمل للتنمية والإبداع
مرحبا بزوارنا الكرام في منتديات واحة الأمل للتنمية والإبداع ، فهي منكم وإليكم.
لاتبقوا مجرد زائرين ،شاركوا معنا في تفعيلها وتنشيطها ولكم جزيل الشكر.

منتديات واحة الأمل للتنمية والإبداع

واحة للإبداع وتنمية المهارات ،وتفعيلها وفق رؤية عميقة ومتوازنة،واحة لتطوير الذات نحو التألق والنجاح.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وظيفة المدرسة في ترسيخ القيم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورالدين متوكل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 291
نقاط : 526
تاريخ التسجيل : 26/10/2012
الموقع : www.none.ibda3.org

مُساهمةموضوع: وظيفة المدرسة في ترسيخ القيم   الثلاثاء أبريل 23, 2013 6:52 pm







وظيفة المدرسة في ترسيخ القيم

*ذ. مصطفى بتي، إطار تربوي*
القيم
مبادئ عامة وموجهات أساسية يقيس الفرد في ضوئها الأفكار والمبادئ والقواعد
السائدة في المجتمع، فيقبل ما يتوافق وهذه الموجهات ويرفض ما يخالفها.
وترتبط القيم بواقع الحياة اليومية ارتباطا وثيقا، وهي مكون من مكونات
الحياة الاجتماعية فهي نتاج تفاعل مستمر بين الفرد والمجتمع الذي يعيش فيه،
وهي أنواع فقد تكون اجتماعية أو دينية أو فلسفية أو مادية أومرتبطة بالعمل
أو بالجمال أوغيرذلك.
المدرسة والقيم:
يعتبر مدخل القيم من أهم
مداخل المنهاج الدراسي المغربي، وقد جاء الحديث عن القيم في مجال التربية
والتكوين ارتباطا بالتطورات التي عرفتها المنظومة التربوية المغربية في
العقدين الأخيرين، والتي أرسى أسسها الميثاق الوطني للتربية والتكوين، ورسم
اختياراتها وتوجهاتها الكتاب الأبيض، وأقرها البرنامج الاستعجالي في ضوء
ما جاء به تقرير المجلس الأعلى للتعليم حول حالة المنظومة التربوية
وآفاقها.
إذ نصت مقتضيات الميثاق الوطني للتربية والتكوين خصوصا قسمه
الأول المتعلق بالمبادئ الأساسية للمنظومة الجديدة للتربية والتكوين، سواء
في ارتباطها بالمرتكزات الثابتة أوالغايات الكبرى أو حقوق وواجبات الأفراد
والجماعات، على التربية على القيم، من قبيل:
ü تحقيق المساواة بين المواطنين والمواطنات وتكافؤ الفرص أمامهم؛
ü ضمان تحقيق التعليم للجميع إناثا وذكورا، في البوادي والحواضر؛
ü
اهتداء نظام التربية والتكوين بمبادئ قيم العقيدة الإسلامية وقيم المواطنة
وحقوق الإنسان، التي تتوخى تكوين المواطن المتصف بالاستقامة، المتسم
بالاعتدال والتسامح، الشغوف بطلب العلم والمعرفة في أرحب آفاقهما، المتعطش
للاطلاع والإبداع، المطبوع بروح المبادرة الإيجابية والإنتاج النافع،
المتشبع بالرغبة في المشاركة الإيجابية في الشأن العام والخاص والوعي
بالواجبات والحقوق.
أما الكتاب الأبيض فقد ركز على مدخل القيم وأولاه
أهمية بالغة، وجعل منه اختيارا استراتيجيا لتطوير المنظومة التربوية، وذلك
بالسعي إلى جعل الناشئة تنمو وفق توجهات وقيم تستهدف إدماجهم في محيط
اجتماعي تسوده روح المسؤولية والوعي بالحقوق والواجبات، كل ذلك في إطار من
التسامح واحترام الآخر...
وانسجاما مع التوجهات التي حددها تقرير المجلس
الأعلى للتعليم لسنة 2008 حول حالة منظومة التربية والتكوين وآفاقها،
انبثق البرنامج الاستعجالي كخطة تروم إعطاء الإصلاح "نفسا جديدا"، وحاملا
لمنظومة من القيم من بينها: الحكامة الجيدة، ترشيد تدبير الموارد المادية
والبشرية، إدماج مقاربة النوع، تجسيد قيم الإنصاف والمساواة بين الجنسين،
قيم التعاقد، ضمان دعم جودة الحياة االمدرسية، الاهتمام بالصحة المدرسية،
وتوفير الأمن الإنساني بالمؤسسات التعليمية...
وتعتبر التربية محضنا
للقيم ومرتكزا أساسيا لاستدماجها وتعزيزها وترسيخها فكرا وممارسة، فالقيم
تنمى على مستوى الممارسة، بدءا بفضاء الدرس والمجتمع المدرسي، ليتسع مجالها
في الفضاء المجتمعي العام. وهو ما يحتم على المدرسة عدم إغفال دورها في
ترسيخ القيم إلى جانب اهتمامها بالمعارف المدرسية المعتادة، من خلال
الانطلاق من وضعيات حقيقية أومستمدة من الواقع المعيش للمتعلم(ة).
إن
الحديث عن القيم هو حديث عن بيئة متكاملة الأبعاد والعناصر، فعند تناول
موضوع القيم ومسؤولية المدرسة في ترسيخها يجب عدم إغفال تأثير الأسرة
والجماعة والمجتمع ووكالات التنشئة الاجتماعية الأخرى، من وسائل الإعلام
وغيرها من المؤثرات الخارجية التي تتكامل في بناء القيم.
إلا أن خطورة
أهمية وظيفة المدرسة تكمن في كونها تحضن الإنسان في أكثر مراحل حياته أهمية
وحساسية، وفي كونها تهدف إلى تكوين المواطن من حيث هو إنسان حامل لمعارف
ولقيم ومبادئ، ومن تمة فإن الرهان قائم على المدرسة في سبيل بلوغ هكذا هدف.
وبخصوص
المدرسة المغربية، فقد ظل الرهان عليها مبنيا على مبادئ مستوحاة من رؤى
سياسية وغير سياسية محدودة، فرفعت شعارات من قبيل المغربة والتعريب
والتوحيد والتعميم، ولم تتبن المدرسة المغربية منظور القيم إلا مؤخرا.
وبالتالي، لايمكن الحديث عن التربية على القيم دون استحضار واقع المدرسة
المغربية، والانطلاق من هذا الواقع الذي يفرض على المدرسة أن تصبح مجالا
لخلق القيم بنفسه.
أما القيم - كعناصر ضابطة ومنظمة للعمل التربوي على
المستوى العملي الإجرائي- فتجعل العمل التربوي قابلا للتقويم والملاحظة،
فهي قيم يبنى عليها النظام التربوي بصفة جماعية، وتجعل الكفايات المهنية
قابلة للضبط والتنظيم. فقيمة الاستقلالية هي قيمة عملية ضرورية بالنسبة
لتدبير المؤسسة التعليمية، أما قيمة التعاقد فتبنى على الحاجيات، وترتبط
قيمة الحكامة بالتعاقد، بينما تمكن قيمة التقويم من تقويم الأداء المهني
للمؤسة والفرد على حد سواء، في حين تسهم قيمة التنمية المهنية في التكوين
الذاتي للأشخاص والجماعات.
عناصرتشخيصية للمدرسة المغربية:

يعرف النسق التربوي مجموعة من الاختلالات مرتبطة بعلاقة المدرسة بالطلب المجتمعي وبمجتمع المعرفة وبمكونات المدرسة نفسها:
-
اختلال بين المدرسة والطلب المجتمعي، ويتجلى في عدم مواكبة المدرسة
للأوراش الكبرى التي يعرفها المجتمع، وعدم استجابتها لسوق الشغل، مما نتج
عنه استقالة جماعية من المدرسة المغربية، إذ قليلون هم من يحملون مشعل
الشأن التربوي؛
- اختلال بين المدرسة ومجتمع المعرفة؛ فالمدرسة لاتساير
مجتمع المعرفة الذي أصبح يعرف ثورة رقمية تعتمد تقتنيات الإعلام والاتصال،
الأمر الذي يحدو بالمتعلمات والمتعلمين إلى البحث عن تعلمات خارج المجال
المدرسي عبر الأنترنيت أوالساعات الإضافية أو المدارس الخصوصية؛
-
اختلال داخلي في المدرسة نفسها؛ فالمدرسة المغربية لازالت تشتغل بمكونين
اثنين: المدرس(ة) والقسم، فالنشاط التربوي الأساسي للتربية يمارس داخل
القسم فقط ، بينما يلاحظ شبه غياب للأنشطة التربوية الموازية والمندمجة.
أما على مستوى التأطير التربوي، فلازال التركيز على المهام التقليدية
كالزيارات الصفية و اللقاءات التربوية بسبب تشتت عمل التفتيش وارتفاع نسبة
الأستاذات والأساتذة المؤطًرين بالنسبة لكل مفتش. وفيما يخص الإدارة
المدرسية، فهي موجودة للحفاظ على الإيقاع الحالي والتتدبير اليومي، في غياب
حكامة جيدة، مما ينتج عنه غياب حياة مدرسية جيدة.
وإجمالا، فإن
الخاصية الإشكالية للتربية على القيم تنبع من كون المنظومات القيمية
والثقافية تشهد حاليا تحولات عميقة في المجتمع المغربي وباقي دول العالم،
مما يسائل دور المدرسة في تنمية القيم المتقاسمة للمجتمع، ومسؤوليتها في
مواكبة التغيرات المجتمعية من خلال ترسيخ ونشر القيم الإنسانية المشتركة
لدى الناشئة، وانخراطها، بوصفها فاعلا اجتماعيا أساسيا، في تكريس التحولات
التي تمس منظومة القيم.

@مصطفى بتي


إطار تربوي

المراجع المعتمدة:
- المملكة المغربية، الميثاق الوطني للتربية والتكوين؛
- المملكة المغربية، الكتاب الأبيض؛
- - المجلس الأعلى للتعليم، التقرير السنوي 2008؛
- التقرير التركيبي للبرنامج الاستعجالي، 2009-2012؛
- "المدرسة المغربية والتربية على القيم في مجتمع قيد التحول"، دفاتر التربية والتكوين، العدد 5، شتنبر 2011 ؛
- مركز تكوين مفتشي التعليم، الرباط، مجزوءة التربية على القيم، برسم السنة التكوينية 2010/2011، إشراف ذ. عبد الحق منصف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://waha.forumalgerie.net
حميد
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 63
نقاط : 67
تاريخ التسجيل : 22/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: وظيفة المدرسة في ترسيخ القيم   الخميس مايو 02, 2013 1:07 pm

شكرا لك على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نورالدين متوكل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 291
نقاط : 526
تاريخ التسجيل : 26/10/2012
الموقع : www.none.ibda3.org

مُساهمةموضوع: رد: وظيفة المدرسة في ترسيخ القيم   الخميس مايو 09, 2013 6:10 pm

حميد كتب:
شكرا لك على الموضوع

وأنا بدوري أشكرك جزيل الشكر على مرورك المزهر المعبر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://waha.forumalgerie.net
 
وظيفة المدرسة في ترسيخ القيم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات واحة الأمل للتنمية والإبداع :: واحة التربية والتواصل :: منتدى علوم التربية وقضايا التعليم-
انتقل الى: